البلدة أرض وهوية
 
الحدت وليس الحدث
 
 
أرسل الى صديق أطبع Share

تواصلت حملة البلدية لتصحيح الخطأ الشائع بلفظ إسم "الحدث" بدلاً من "الحدت".

 

مقتطف من محاضرة بعنوان صفحات من تاريخ الحدت للدكتور مارون يوسف يزبك ألقيت في مسرح كنيسة السيدة في 11 أيار 2007

"...إختلف المؤرخون حول أصل كلمة الحدت ، وإن أجمعوا على أنها كلمة سامية سبقت اللغة العربية التي دخلت هذه البلاد مع الفتح العربي.
فمنهم من قال إن كلمة حدت تأتي من Hatta السريانية وتعني جديد، ومنهم من قال أنها تعني «بيت البنّاء» أي المعمرجي.

أما المرحوم والدي (المؤرخ والأديب يوسف ابراهيم يزبك) فكان يقول إن « إسم بلدتنا في الأصل هو حاداد وهي كلمة آرامية معناها الواحد، من أسماء «بعل» الذي عبده الأقدمون من سكان بلادنا. والمعروف أن الآرامية كانت لغة الفينيقيين منذ القرن الرابع قبل الميلاد. ثم حُرّف الإسم فصار حدد».
ويضيف الوالد :  « وفي صغري سمعت معمرّي الضيعة والعربجية من أبنائها، وهم في ساحة الشهداء في بيروت ينادون الآتين إليها، يلفظون إسمها: الحدِد (بكسر الدال الأولى). وتوالت السنون فحُرّفت الحدد الى الحدت (بالتاء ذات النقطتين فقط)..."

 

 

الشعار:

 

الدّرع مقسومٌ الى نصفين: رمزٌ للمساواة والوحدة من جهة، وللحماية والسّلامة والِمنعَة والمناعة والتحصّن ضد الخطر والعدوان من جهة أخرى. 

 

الأسد واقفٌ: رمزٌ للقوة، التأهّب، الثبات، العزم، الإرادة الصلبة، الانطلاق، والاستبسال في الدفاع عن الكرامة، الأرض والعرض والمعتقد والهويّة.

 

الرّيشة: رمزٌ للمعرفة، الحداثة، الثقافة، الأدب، الفكر، الفنّ، التّربية، العلوم، التقدّم، الإطلاع والانفتاح على المعارف والتكنولوجيا والتطوّر.

 

غصن الزيتون: رمزٌ للسّلام، الأمن، العدالة، الاستقرار، النموّ،  والازدهار.

 

1897: تاريخ إنشاء البلديّة بما يعنيه ذلك من قِدَم وعراقة.

 

الشريط الذهبي: رمزٌ للمجد، الشّرف، السّموّ، والفخامة.

 

 

 

 
 
 
 
@2017 بلدية الحدت | All Rights Reserved | Powered & Designed by Asmar Pro